قضايا وحوادث

أساتذة موقوفون يخوضون اعتصاما للمطالبة بإعادتهم للعمل

يخوض الأساتذة الموقوفون، بجهة بني ملال-خنيفرة، اعتصاما جهويا مصحوبا بمبيت ليلي قرب ملحقة الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين ببني ملال، ويشارك في الاعتصام 8 أساتذة، من أصل 13 أستاذا وأستاذة لازالوا في عداد الموقوفين، عقب الاحتجاجات التي خاضها الأساتذة على المستوى الوطني منذ بداية الموسم الدراسي الحالي.

ومن بين المعتصمين في بني ملال، يخوض أستاذان إضرابا عن الطعام لليوم الثالث، إلى حدود يوم الأربعاء 12/06/2024، ومن المقرر أن يدخل عدد من المعتصمين بشكل جماعي في خطوة الإضراب عن الطعام، ابتداء من اليوم الخميس، على أن يواصلوا اعتصامهم المفتوح، ويستمر الإضراب عن الطعام إلى يوم عيد الأضحى، بداية الأسبوع المقبل.

 وفي ذات السياق يتواصل الاعتصام الذي يخوضه عدد من الأساتذة في جهة سوس-ماسة، لليوم الرابع من الأسبوع الثاني على التوالي، رفضا لكافة التوقيفات وما أفرزته من عقوبات طالت مناضلي ومناضلات الشغيلة التعليمية.

 يذكر أن قرارات التوقيف التي صدرت في حق عدد من الأساتذة، جاءت على خلفية ما سمي بالحراك التعليمي، حيث خاض عشرات الآلاف من الأساتذة أشكالا احتجاجية، تنوعت ما بين إضرابات متقطعة عن العمل، واعتصامات جهوية وإقليمية، ومسيرات وطنية، غير أن التوقيفات شملت حوالي 600 أستاذ وأستاذة على المستوى الوطني، أعيد للعمل من بينهم لحدود الآن ما يناهز 400، بعد أن صدرت في حقهم إنذارات وتوبيخات، ولازالت المسطرة سارية مع ما تبقى من الأساتذة، حيث يتم كل أسبوع إرجاع أستاذ أو اثنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المثمر
زر الذهاب إلى الأعلى