إشكالات التنمية السوسيواقتصادية والثقافية بمدينة خريبكة ( ج 4 )

عزيز مومني

من مظاهر أزمة مدينة خريبكة غياب الصرامة اللازمة عند المسئولين لتطبيق القانون وضروري من إلزام الجميع باحترامه ولا ينبغي لمسئولي المجالس المنتخبة وواضعي البرامج أن يتعاطفوا مع من يترامى على الملك العمومي دون وجه حق في تحد سافر للقانون ، ولن يستطيع المتدخلين في تنمية المدينة تهيئتها وإعداد ترابها بشكل جيد ما لم تفرغ شوارعها من احتلال الباعة المتجولين ، وليحدث ذلك ضروري من تسريع وتيرة إنشاء أسواق نموذجية كبرى تستوعب الباعة المتجولين المحترفين القاطنين بالمدينة ، خاصة أن حركة السير والجولان تتعطل داخل مركز المدينة وتعرقل بسببهم باستمرار وقت الذروة ، وأصبح وسط المدينة عبارة عن فوضى عارمة ويقصده من هب ودب من داخل خريبكة وخارجها حتى الهواة منهم قصد التجارة وجني الأرباح الكثيرة، فعلا الدولة المغربية لا تريد الإصطدام بهؤلاء الباعة المتجولين قبل أن تبني لهم أسواق نموذجية جيدة ، ووجود بعض الجوطيات داخل المدار الحضري لا يفيد الساكنة في شيء لأنها ليست منظمة بشكل جيد وهي مظهر من مظاهر ترييف المدينة ، كما ضروري من إلزام أصحاب المقاهي والمتاجر بإفراغ الأرصفة التي هي حق للراجلين فقط ، وحث من يبيعون الأقراص المدمجة على تخفيض الصوت لأنهم مصدر إزعاج مستمر للمارة لأن البيع لا يستدعي التعسف على مسامع المواطنين بإعلاء أصوات رديئة لمغنين لا ذوق لهم .

كما أن إلحاق مكتبات متوسطة الحجم بالمقاهي – المرخصة بمدينة خريبكة على نفقة أصحابها مقابل إعفاءات ضريبية- والتي يصل عددها إلى 194 مقهى أصبح ضرورة من أجل نشر الثقافة والوعي بين الساكنة مع ضرورة منع التدخين داخلها لأن التدخين والمخدرات خراب للعقل والذات ، ولا بأس بالتدخين خارج المقهى ..

إن الطريق للحد من حوادث السير يكون بإصلاح علامات التشوير وإلزام السائقين باحترامها إضافة إلى احترام علامات التوقف تجنبا لحوادث السير ..
ولحماية البيئة ونشر ثقافة النظافة بالمدينة ضروري من فرض ذعائر على أصحاب العربات المجرورة الذين يلوثون الأجواء بالروائح الكريهة الناتجة عن مخلفات أحصنتهم لأن النظافة من الحضارة ..

ويجب على جمعيات المجتمع المدني أن تنظم أنشطة ثقافية ،وندوات ومحاضرات هادفة ترمي إلى الدوران حول الأفكار المبدعة ، والملهمة الراقية ، وتكون للمدعوين القدرة على تحليلها وربط الناس بها، وهذا دليل على حياتهم و ليس الدوران حول الأحداث والأشخاص والأشياء ، إن برمجة الجمعيات لأنشطتها السنوية وأسابيع ثقافية وفق خصاص شباب، وساكنة المدينة وحاجياتهم ينم عن حصافة و تفطن ويقظة فكرية راقية شعارها ” الإنجاز والإنجاح دون توقف ” إن تنشيط جمعيات المجتمع المدني بمدينة خريبكة للتلاميذ و الشباب في البنيات الثقافية رهين بنشر الوعي بين الساكنة، وأكيد سيحبون كل المبادرات والأعمال الخلاقة وكل جديد ..

وضروري من تشجيع الإستثمار في النوادي والمسابح غير المختلطة، وفضاءات خضراء كبيرة وواسعة بضواحي المدينة كمتنفس للساكنة ويستحسن أن يكون فيها ترفيه ، ومسابقات ثقافية حسب جميع الأعمار، ونرغب أن تكون الرياضات التابعة للمكتب الشريف للفوسفاط في متناول جميع ساكنة خريبكة ، وليست حكرا على أبناء عمال المكتب الشريف للفوسفاط أو يمارسونها نتيجة صيغ تفضيلية لهم ..

دينامية جمعيات المجتمع المدني وفعالية المكاتب المسيرة لها أصبح أمرا ضروريا لا محيد عنه كما أن استدعائهم لأسماء وازنة تنتمي إلى الحقل الثقافي والفكري ، والحقوقي والسياسي شيء جيد، وحيث أن عددها وصل إلى 750 جمعية، والكثير من أعضاء مكاتبها يحرصون على الدعم السنوي فقط دون جهود تذكر اللهم من 15 إلى 20 جمعية هي الفاعلة طول السنة وهي التي تستحق الدعم، وما الفتور الثقافي والركود الحاصل بالمدينة إلا دليل على عدم قيامهم بجهود تذكر لنشر الوعي بين الساكنة، كما أن حرص مكاتب الجمعيات على العطاء اللامحدود لصالح الساكنة والفئة المتعلمة المكونة من التلاميذ والشباب من الجنسين يدل على دينامية كثير من الجمعيات التي ترغب في تغيير الواقع للأفضل رغم إمكانياتها البسيطة ..

إضافة إلى انعدام مواقف جيدة للسيارات وسط المدينة ، واحتلال ساحتي المسيرة، والمجاهدين من طرف أصحاب ألعاب الأطفال رغم حصولهم على ترخيص من طرف جماعة خريبكة فقط وجودهم بمركز المدينة ليس شيئا جيدا وينم عن عدم تموقعهم الجيد والذي يستحسن أن يكون في أحد الأحياء بعيدا عن الإزدحام الشديد الموجود بمركز المدينة ..
ستنتشر مظاهر التحضر والتمدين والرقي الإجتماعي بالتوسع عموديا وليس أفقيا خاصة أن بعض المسئولين ( ح س ) بعمالة خريبكة أكد لي أن بعض المنازل الكبيرة الموجودة قرب الشوارع يمكنها بناء الطابقين 5 و 6 ..

كما أن احترام تصميم البناء وقانون التعمير سيساهم في تنظيم العمران ، وسيكون تناسق أثناء تشييد أحياء جديدة من خاصياتها جمالية المشهد العمراني واحترام تصاميم البناء ..

لن تحدث تنمية حقيقية بمدينة خريبكة ما لم يسمع المسئولين لجميع المهتمين بموضوع التنمية وكل الفاعلين الإجتماعيين ( les acteurs socials ) والدارسين و المتخصصين ..

كما أن حث مديرية التربية والتعليم والتعليم العالي للأساتذة و المربين ورجال التعليم على تقديم تضحيات كبيرة وجهودا مضاعفة من خلال تمرير رسائل إيجابية للجيل الصاعد تدعو إلى رفع سقف الطموح ، و تنمية المواهب وتعزيز القدرات، وتطوير الذات ، وتعلم اللغات الأجنبية ومعرفة عقليات الغربيين وغيرهم ، ومعرفة جيدة في علوم النفس والإجتماع، والتنمية البشرية ..وبالتالي سيتخرج من الدراسة – بفضل الرعاية والدعم والصبر على هؤلاء التلاميذ والشباب من الجنسين – أناسا أقوياء مدربين على أعلى مستوى متقنين لفن التواصل وفقه الحوار مع الآخرين ، يتميزون بسعة الإطلاع ومتابعة المستجدات المحلية والإقليمية والوطنية ..كما أن العناية بالمكتبات الموجودة بالمؤسسات التعليمية بمدينة خريبكة ( 8 إعداديات 5 ثانويات تأهيلية ) وتفعيل أدوارها ، وتفعيل عمل النوادي والإهتمام بالمجلات الحائطية التي تعلق عليها الإبداعات الأفضل الخاصة التلاميذ والطلبة- من الجنسين – وفتح هاته المؤسسات التعليمية ملاعبها في وجه التلاميذ والشباب عبر شراكات مبسطة واضحة وبدون تعقيد لجمعيات الأحياء مع مندوبية وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي بخريبكة وجماعة وعمالة خريبكة كل هذا أمر جيد ومحمود ..

يمكن لمدينة خريبكة أن تسير في اتجاه المدينة المنجمية الموجودة شمال فرنسا nord pas de calais بالأعمال النوعية الجادة ، وبتشجيع السياحة العلمية والمنجمية ، ودراسة المستحاثات وتوفير فضاءات استقبال أخرى جيدة ، كما أن إضافة شعب أخرى في مؤسسات التعليم العالي بمدينة خريبكة مثل شعبة التاريخ وعلم الإجتماع، والإنجليزية والقانون كل ذلك سيجعل من مدينة خريبكة قطب علمي واعد يخرج الطاقات والمفكرين ….كما أن إنشاء مكتبات عامة أخرى متخصصة سيجعل الطلبة الحاصلين على الإجازة يكملون تعليمهم العالي بأريحية وثقة في النفس إذا توفرت المراجع المتخصصة بالألوان مثل الموجودة بالغرب وأمريكا واليابان ..

وإذا كنا نتكلم عن آليات تنمية مدينة خريبكة وتمدينها، وجعلها حاضرة للفكر والثقافة والعلم فإن الدول المتقدمة تفكر في إنشاء المدن الذكية التي تعتمد في بنيتها التحتية على تكنلوجيا متطورة ونظافة منقطعة النظير ورقي فكري فيه منتهى الإبداع الذي وصلت اليه البشرية ..ويمكننا أن نختصر المسافات بيننا وبين الدول المتقدمة جدا بالإصرار على إكمال الدراسة إلى النهاية ..
– يتبع –

1+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق