المعتقل أحمجيق يرد على دعوة الرميد معتقلي “الحراك” لتقديم نقد ذاتي: “لن أقبل السلام مع العبودية”

28 فبراير 2019
المعتقل أحمجيق يرد على دعوة الرميد معتقلي “الحراك” لتقديم نقد ذاتي: “لن أقبل السلام مع العبودية”

رد المعتقل نبيل أحمجيق، أحد قيادات “حراك الريف” بسجن عكاشة والمحكوم عليه بـ20 سنة سجناً، على وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد، بمقولة للفيلسوف الفرنسي جون جاك روسو “أفضل الحرية المقرونة بالخطر على السلام المقرون بالعبودية”، وذلك على خلفية دعوة الوزير الرميد للزفزافي ورفاقه، إلى تقديم “نقد ذاتي” مقابل إطلاق سراحهم.

وجاء رد نبيل أحمجيق، في تدوينة نشرها شقيقه محمد أحمد أحمجيق قال فيها: “Je préfère la liberté avec le danger que la paix avec l’esclavage ..بهذه المقولة الخالدة للفيلسوف جون جاك روسو في مفهوم الحرية علق المعتقل السياسي نبيل احمجيق المحكوم بعشرين سنة سجنا نافذا وهو يحدثني قبل قليل من سجن عكاشة تفاعلا على ما جاء على لسان وزير الدولة المكلف ب “حقوق الإنسان ” في برنامج مصور طالب فيه المعتقلين السياسيين على خلفية حراك الريف بتقديمهم لمراجعات عبر النقد الذاتي”.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك رد