جنس وخيانة في الحكومة الجزائرية

جديد24

فجرت جريدة “الجزائر” وموقع “يامبولا” فضيحة جنسية تورط نور الدين بدوي رئيس الحكومة الجزائرية في علاقات مشبوهة بخمس صحافيات حسناوات، اثنتان منهن زوجتا وزيرين، تحكمن في تشكيل الفريق الحكومي، الذي ينتظر أن يؤمن المرحلة الانتقالية لما بعد عبد العزيز بوتفليقة.

وكشف المصدران المذكوران نقلا عن وزير سابق في حكومة أويحيى، أُصيب بخيبة أمل، بعد تعيين شباب مغمورين ومبتدئين، أن خليلات المسؤول الأول تحكمن في التعديل الوزاري، وأن رئيس الحكومة، المتزوج ورب أسرة، يعاني “شهوة جنسية مستفحلة” شكلت محركا لكل قراراته السياسية. وأكد الوزير أن لائحة الحكومة الحالية صاغها بدوي وهو مستلقٍ بشكل مريح على سريره الذي يتقاسمه منذ مدة مع مراسلة قناتين جزائريتين، التي منحها منصب متعاونة في رئاسة الحكومة، ولم يتردد في الاستجابة لطلبها بإلحاق ابن سفير الجزائر لدى الأمم المتحدة بجنيف، ومدير مؤسسة صغيرة متخصصة في التواصل الرقمي، بفريقه الحكومي.

وأضاف المسؤول الحكومي السابق بنبرة ساخرة” يمكننا أن نتخيل بشكل أفضل كيف حط هؤلاء الوزراء المغمورون الجدد، الرحال داخل حكومة بدوي … ربما حدث هذا بين حفلتين ماجنتين”.

وأوضح المتحدث أن بدوي، الملقب بـ”غاتسبي” باب الواد، والذي ظل وزيرا بين 2013 و2019، في حكومات سلال وتبون وأويحيى، بنى سمعة له زير نساء متخصصا في الوسط الصحافي، إذ لم يكن يجد حرجا في حشر أنفه في شؤون هيآت التحرير، كما هو الشأن في قناة “كنال ألجيري”، حيث كان صديقا حميما لمقدمة برامج وأنه يبدي ميلا للنساء المتزوجات، فقد “نجح في إغراء، مقدمة برامج شهيرة في القناة الثالثة، التي يتم تداول صورها مع الوزير رئيس الحكومة بشكل سري داخل الدوائر المغلقة للعاصمة الجزائر، يظهر فيها بدوي إلى جانب المقدمة بكل افتخار”.

وكشف الوزير الذي رفض الكشف عن نفسه أن الألسنة تتهامس في كواليس الحكومة من أجل إبقاء لقاءاتها “الساخنة” مع بدوي بعيدة عن الأضواء، والصحافية المذكور لا تخجل من أن تطلب في كل مرة إرسال زوجها في رحلة مدفوعة من المال العام، إلى الخارج حتى تبعده عن بيت الزوجية.

وفي السياق نفسه، كشفت المصادر المذكورة أن صحافية مؤثرة داخل المؤسسة الوطنية للتلفزيون الجزائري، وزوجة الوزير السابق للبريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، واحدة من جليسات بدوي، وأن الحالة الأكثر إثارة في المغامرات الجنسية لرئيس الحكومة هي قصة صحافية شابة في القناة التلفزيونية “البلاد”، التي هددت بالانتحار بعد أن اكتشفت أن حبيبها “الوزير” يخونها بشكل متكرر، وتأكدت من عدم وجود أية نية لديه للزواج منها بعد ثلاث سنوات من المعاشرة دون عقد زواج.

loading...

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق