إحداثُ مركز للثقافة واللغة الروسية بجامعة الحسن الأول بسطات

إحداثُ مركز للثقافة واللغة الروسية بجامعة الحسن الأول بسطات

شكلت زيارة الملك محمد السادس للعاصمة الروسية موسكو في مارس 2016، دفعة كبيرة لعلاقات الشراكة بين المغرب وروسيا.

وتماشيا مع هذه السياسة الوطنية في تطوير العلاقة بين البلدين، وقعت جامعة الحسن الأول في أكتوبر 2016، اتفاقية شراكة مع جامعة بيلغورد للتكنلوجيا بروسيا الاتحادية، لتكون حلقة من التعاون، وسبيلا لتطوير الشراكة في المجالات ذات الاهتمام المشترك للجامعتين، وتبادل البعثات.

وأثمرت هذه الشراكة إحداث مركز للثقافة واللغة الروسية والذي تم افتتاحه الاثنين 11 فبراير 2019، من طرف رئيس جامعة الحسن الأول –سطات الدكتور أحمد نجم الدين، وبحضور نائب رئيس جامعة الحسن الأول المكلف بالشؤون البيداغوجية الدكتور رياض فخري وعميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بسطات الدكتور نجيب الحجيوي والدكتور عبد الجبار عراش نائب عميد كلية العلوم القانونية و الاقتصادية والاجتماعية المكلف بالبحث العلمي والتعاون الدولي، وكذا الأستاذتين المشرفتين على تدريس اللغة الروسية بالجامعة.

ويهدف إحداث هذا المركز إلى تقوية التبادل الثقافي بين الدولتين، وتقوية القدرات اللغوية لطلبة الجامعة بتعلم اللغة الروسية.

وقد عرف حفل الافتتاح تقديم عروض حول الثقافة الروسية من طرف الأستاذتين المشرفتين عن تدريس اللغة الروسية كما تخلل الحفل فقرات فنية في اللغة الروسية من إنجاز طلبة جامعة الحسن الأول-سطات.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق