منع “40 متعاقدا” من التدريس يُغضبُ زملاءهم بسطات

سلايدرمجتمع
منع “40 متعاقدا” من التدريس يُغضبُ زملاءهم بسطات

نظمت التنسيقية الإقليمية للأستاذة المتعاقدين بسطات، وقفة احتجاجية أمام المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بسطات تلتها مسيرة جابت شوارع المدينة، تنديدا بمنع الأساتذة من الالتحاق بقاعات الدرس، بعدما رفضوا توقيع استئناف العمل على خلفية الإضراب، الذي خاضوه مؤخرا من أجل إسقاط خطة التعاقد.

المشاركون في الوقفة الاحتجاجية التي دعت إليها التنسيقية الجهوية الأساتذة المتعاقدين مدعومة بالتنسيق النقابي الثلاثي(cdt ، fdt ، fne)، وصفوا القرار القاضي بمنع الأساتذة من الولوج إلى الفصل، الذي أصدره مدير ثانوية العيون التأهيلية التابعة ببلدية لولاد، وكذا ثانوية مجمع الخير الإعدادية التابعتين لمديرية سطات، بالقرار “أحادي الجانب”، مشددين على أن مسؤولي التعليم بالإقليم ضربوا كل المساطر القانونية المعمول بها في مثل هذه الحالات عرض الحائط.

وصدحت حناجر المحتجين بشعارات استنكروا من خلالها قرار منع زملائهم من التدريس الذي وصفوه بـ “المخزي والجائر الذي يحمل في طايته رسائل عديدة مفادها أن مصير رجال ونساء التعليم مرتبط بأهواء القائمين على القطاع التربوي بالإقليم “، مشددين على أن “هذا القرار يأتي ليكرس واقع الهشاشة ويضرب الاستقرار المهني والاجتماعي لرجال ونساء التعليم”.

وقال مصدر من التنسيقية إن الوقفة المنظمة، اليوم السبت، “جاءت تضامنا مع الأساتذة الذين طالهم المنع، ومن أجل رفض سياسة التعاقد”، مضيفا أن “الأساتذة العاملين بموجب عقود مهددون بالتشرد في يوم من الأيام، وهو ما لن نقبل بأن يقع لنا أو لغيرنا”، بتعبيره.

وفي تصريحه لجريدة “جديد24″، أضاف المتحدث ذاته إن الحضور في الوقفة كان وازنا، بالمقارنة مع الوقفات السابقة، و”هو ما ينم عن وعي الأساتذة المتعاقدين بأهمية النضال لانتزاع حقوقهم”، موضحا أن من أبرز الحقوق التي تطالب بها هذه الشريحة من المجتمع “الحق في الترسيم، والتراجع عن قرار المنع في حق الأساتذة المعنيين بالأمر”.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق