الرئيسية / جديد24 / الجمعية المغربية لأطر التوجية تنظم ندوة وطنية احتفالا بعيد ميلادها السادس والأربعون

الجمعية المغربية لأطر التوجية تنظم ندوة وطنية احتفالا بعيد ميلادها السادس والأربعون

نظمت الجمعية المغربية لأطر التربية والتوجيه والتخطيط التربوى ندوة وطنية في موضوع التخطيط والتوجيه التربويين وحكامة المنظومةالتربوية اليوم السبت بقاعة الندوات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بني ملال.

وقد افتتحت أشغال هذه الندوة بكلمة “حمدي المصطفي” عن الجمعية أعلاه مشيرا في  كلمته أن أشغال هذه الندوة جاءت استمراراً لسلسة من الندوات التي نظمتها الجمعية  في مجموعة من المدن المغربية كالدار البيضاء وفاس و مراكش ، كما أكد أيضا أن  هذا اللقاء العلمي التواصلي تزامن مع احتفال الجمعية بعيد ميلادها السادس والأربيعين .

وبعد ذلك تم الإنتقال مباشرة إلى مداخلات المتدخلين في هذا النشاط .

فكانت المداخلة الأولى “شداتي إبراهيم” والتي كانت تحت عنوان “البحث العلمي مجال اقتصاد التربية ودوره في تجويد الممارسة”، الذي تناول  فيها مختلف المراحل التاريخية لنشوء مقاربة اقتصاد التربية موضح أنه لا سبيل لإصلاح منظومة  التعليم إلا من خلال وجود رأس  مال بشري مكون حق التكوين ،  بالإضافة إلى وجود تفكير اقتصادي يمول التعليم بدل العقار .

أما المداخلة الثانية فكانت لمفتش التوجيه والخبير في تقيم المشاريع  “محمد المديوني” تحث عنوان “المشروع الشخصي للتلميذ ومشروع المؤسسة وتحدي الملائمة عناصر للتفكير “التي وضح من خلالها  أن المدرسة العمومية مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى بربط علاقة إجابية بين التلميذ والمعرفة من خلال تنمية المشروع الشخصى لدى هذا الأخير لاعتبارها فضاء مفعم بالحياة ، وفضاء للتربية ، ولهذا يجب عليها إدماج مشاريع شخصية للتلاميذ وذلك  بتوفر كل الوسائل اللوجستية وكذا البشرية والفكرية من قبيل التوجيه والتخيط .

واستمرارا في مداخلات السادة المتدخلين جاءت مداخلة ” حسن مدار ” الذي يشغل منصب مفتش للتخطيط التربوى ، تحت عنوان “موقع التخطيط التربوي في ممارسة الحكامة “، وفي مداخلته هاته التي ألقاها باللغة الفرنسية سلط الضوء عن تجربته الشخصية كمسؤول على مستوى مركز التوجيه والتخطيط ، وكذا مختلف المشاكل التي يعيشها قطاع التعليم خاصة المدرسة العمومية وذلك بإدراج مناهج لايستقيم معها أي اصلاح ، مؤكدا أن اصلاح التلعليم سيأتي بعد القضاء المدرسة الخصوصية .

أما المداخلة الأخير في هذه الندوة كانت من نصيب “موح بداود” الذي يشغل بدوره منصب مفتش التخطيط التربوي تحت عنوان “إصلاح التعليم أي تخطيط وأية حكامة ” ففي مداخلته هاته تحدث عن أهم مشاكل تعترات إصلاح  المنضومة التعليم حيت أكد أن هذه التعترات راجعه بالأساس إلى ضعف ملائمة المناهج التربوية سواء على المستوى الوطني أو الجهوي، وغياب استراتيجية واضحة تراعي أهمية التعليم في مضل مناخ دولي تسوده ثقافة السبق نحوى التبعية.

                                    صحفي متدرب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برشيد..حجز خمسة أطنان و222 كيلوغرام من مخدر “الشيرا”

جديد24_متابعة تمكنت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على ضوء معلومات دقيقة وفرتها ...