في بيت بنكيران.. الوفا وبنعبد الله..أسئلة سياسية وأهداف غير معلنة

السياسيةسلايدر
14 أبريل 2019
في بيت بنكيران.. الوفا وبنعبد الله..أسئلة سياسية وأهداف غير معلنة

أثارت اللقاءات المستمرة في بيت رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، والتي تجمع الأخير بكل من ووزير التربية الوطنية السابق، محمد الوفا، والأمين العام بحزب التقدم والاشتراكية، نبيل بنعبد الله.

وحسب عدد من المهتمين بالشأن السياسي ببلادنا، فإن التحركات الساخنة لنبيل بنعبد الله في الأيام الأخيرة بدأت تثير الكثير من التساؤلات وسط الساحة السياسية، أغلبية ومعارضة.

ونسبة إلى مصدر مقرب من رئيس الحكومة، فإن العثماني ووزراء حزب “المصباح” يرون في تحركات بنعبد الله “تصفية حسابات شخصية من شخص مغضوب عليه حكوميا في حق حكومة فقد كل الآمال في العودة إليها”، وأنها “عملية تصفية الحسابات الشخصية بين بنعبد الله وحكومة العثماني”.

بل يرى هذا المصدر أن الأمر حد تنفيذ أجندة محكمة لهدم حكومة العثماني من خلال خطة واتفاق ثنائي بين بنعبد الله، الحليف الداخلي للأغلبية الحكومية، وعبد الإله بنكيران، الحليف من خارج الحكومة، تقول الأسبوعية ذاتها نقلا عن المصدر نفسه الذي أكد أن لقاءات ما تزال تنعقد بين بنعبد الله وبنكيران والوزير السابق الوفا في بيت بنكيران، وما يزال مضمونها يتعلق بكيفية الانتقام من مهندسي إقصاء بنعبد الله وبنكيران من الحكومة، وبالتالي الاستمرار في توجيه الضربات الخارجية لحكومة العثماني.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend