هذه هي الحقائق التي رفض مجلس جطو نشرها حول الفوسفاط المغربي

29 مايو 2019
هذه هي الحقائق التي رفض مجلس جطو نشرها  حول الفوسفاط المغربي

اكتفى إدريس جطو بتقديم خلاصات تقريره فقط،أمام لجنة مراقبة المالية العامة بمجلس النواب، أمس الثلاثاء، في اجتماع خصص للاستماع إلى عرض يتعلق بتقرير المجلس الأعلى للحسابات حول “مراقبة وتسيير المجمع الشريف للفوسفاط”. مبررا ذلك بأن حساسية المعطيات، التي تم استعمالها أثناء هذه المهمة، والوضعية التنافسية للمجمع على الصعيد العالمي، يمكن لنشرها أن يمكن منافسي المجمع من معلومات قد تساعدهم في تقوية وضعيتهم التنافسية اتجاهه”.

وكشف جطو أن الأمر يتعلق بست معطيات تضمنها التقرير المفصل، ولم يتم تضمينها في خلاصاته. وبحسب جطو، فإن الأمر يتعلق خصوصا بالمعطيات التالية:

أولا: احتياطات الفوسفاط بالمناجم، التي تناولتها المهمة، والتي يمكن لنشرها أن يمكن منافسي المجمع من معلومات قد تساعدهم في تقوية وضعيتهم التنافسية اتجاه المجمع.

ثانيا: طاقات الاستخراج والمعالجة المتوفرة والمبرمجة بالمواقع المنجمية، والتي تمنح فكرة هامة على المرونة الصناعية والتفاعلية التجارية لدى المجمع، وتتكون هذه الطاقات من معدات الاستخراج ومنشآت الغربلة، بالإضافة إلى محطات المعالجة”.

ثالثا: السياسة الاستثمارية للمجمع، التي يمكن لنشر تفاصيلها، أن يكشف عن توجهات المجمع وهو ما يمكن استغلاله من طرف منافسيه كذلك.

رابعا: أنواع الجودة المتوفرة في مختلف أنواع المناجم، وكذلك سياسة تدبيرها.

خامسا: تكاليف الانتاج، والتي تشكل معلومات ذات حساسية عالية، بحسب رئيس المجلس الأعلى للحسابات.

سادسا: براءات الاختراع، التي يتوفر عليها المجمع، والتي تشكل عاملا رئيسيا في تفوقه الصناعي.

وأوضح جطو، “لهذه الأسباب ارتأى المجلس الاكتفاء بنشر خلاصات الملاحظات المضمنة بخلاصاته ومقترحاته من أجل الرفع من جودة تدبير الاستخراج والمعالجة، علما أن التقرير الخاص تم تبليغه للمدير الرئيس العام للمجموعة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend