بني ملال: ثانوية ابن سينا التأهيلية تكرّم أطرها وتحتفي بمتفوقيها.

13 يوليو 2019
بني ملال: ثانوية ابن سينا التأهيلية تكرّم أطرها وتحتفي بمتفوقيها.

                                                    

 جديد 24، المراسل التربوي:

 

احتضن فضاء ثانوية ابن سينا التأهيلية مساء الجمعة 12/7/2019، حفلا تربويا بهيجا، زاده بهجة جمال الفضاء ونسبة الحضور من أطر المؤسسة ومتعلميها وأمهات وآباء التلاميذ وضيوف المؤسسة وشركائها؛ حفل استُهل بآي من الذكر الحكيم وكلمة ترحيبية، لتتولى فقرات الحفل المتنوعة، وصلات غنائية لمجموعة “صول” وعروض راقصة لزهرات مؤسسة الارتقاء.

وفي كلمتي المؤسسة وجمعية أمهات وآباء تلاميذ الثانوية تمّ الاحتفال بالنتائج التحصيلية ممثلة في نسبة نجاح عامة لنيل شهادة الباكالوريا بلغت 75%، وتسجيل نسبة نجاح وصلت 100% في شعبتي العلوم الرياضية والعلوم الفيزيائية خيار فرنسية، وفي الامتحان الجهوي للسنة الأولى بكالوريا سجل معدل 19/20؛ نتائج ما كان لها أن تتحقق لولا جهود وتفاني أطر المؤسسة أساتذة وإداريين وأعوانا من جهة، وانخراط  الأسر في تتبع فلذات أكبادهم وحسن تعاونهم مع إدارة الثانوية.

واعترافا بالجهود وتثمينا لتضحيات أطر المؤسسة، كُرم ثلةٌ من الإداريين والأساتذة الذين أكملوا مشوارهم المهني، وحرَص مدير الثانوية شخصيا على عرض مناقب المكرمين وتفانيهم في أداء مهامهم.

وفي التفاتة خاصة، تمّ تكريم الأستاذ الدكتور عبد الغني العجان عرفانا ببلائه الحسن في تنشيط النوادي التربوية علاوة على تميزه أستاذا للغة العربية منذ انتقاله إلى الثانوية قبل سنوات خلت؛ تكريم جاء بعد التحاق الأستاذ الدكتور بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين ببني ملال أستاذا مؤطرا.

وبعد فِقرة التكريم، كان الحضور على موعد مع فقرة التتويج، حيث تسلمت المتفوقات والمتفوقين (والترتيب هنا للاستحقاق) جوائز الاستحقاق وسط تفاعل وتجاوب كبيرين للأمهات والآباء لتقاسم نشوة التفوق مع بناتهم وأبنائهم.

وكان لافتا غياب المسؤولين التربويين جهويا وإقليميا، وهو ما دفع للتساؤل: إذا كان المسؤولان الأولان عن القطاع (مدير الأكاديمية والمدير الإقليمي) مشغولين بمهام ذات أولوية أكبر، فأين المسؤولون في الصف الثاني والثالث؟

على كل نرجو أن تكون الموانع تربوية صِرفة، وإلا فحفل من هذا العيار يستحق أن تشد له الرحال لتلميع صورة المنظومة التربوية والمنافحة عن منجزات المدرسة العمومية رغم الإكراهات.

 

 

 

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق

Send this to a friend