جامعة عبد الملك السعدي تفتح تحقيقا في خروقات مباراة التاريخ بكلية الآداب بمرتيل

جامعة عبد الملك السعدي تفتح تحقيقا في خروقات مباراة التاريخ بكلية الآداب بمرتيل

علمت “جديد24” من مصادر مقربة أن رئيس جامعة عبد الملك السعدي بتطوان، الدكتور محمد الرامي، الذي تقلد المنصب حديثا، أمر بفتح تحقيق بخصوص مباراة التعليم العالي، منصب مساعد تخصص التاريخ بتطوان.

مصادرنا قالت أن خيار إلغاء نتائج هذه المباراة هو الكفيل بإعادة الأمور إلى نصابها، وقالت أنه من المفترض فتح المباراة من جديد وتعيين لجنة محايدة تعمل على انتقاء الملفات ودراستها قبل الإعلان عن النتائج ثانية، وذلك لأجل تحقيق مبدأ الشفافية وتكافؤ الفرص بين المتنافسين ممن تم التحايل عليهم.

66409940 480153802566699 5452530844210036736 n.jpg? nc cat=107& nc oc=AQlEgGIToAJ2tDzX2hK1chyCwCDhMgGDzijRk9OBbSWHVzJ6dg MmPpJ6v5nE8O1VLk& nc ht=scontent.frba2 1 - جديد24

بدوره قدم المترشح خالد طحطح، طعنا لرئيس الجامعة يطلب فيه فتح تحقيق بخصوص الخروقات التي عرفتها هذه المباراة، وتضمن الطعن الذي تتوفر “هوية بريس” على نسخة منه، اتهامات وشكوك، منها أن رئيس اللجنة، من تخصص التاريخ الوسيط، وقد استنجد باثنين من أصدقائه من نفس التخصص قدما من كلية الجديدة، لأجل إنجاح مترشح وضع المنصب على مقاسه، وأقصيت ملفات وازنة، وتم إعطاء نقطة الامتيار والمرتبة لأولى في الانتقاء الأولي للمترشح الذي لا يمتلك ملفا علميا وازنا.

وكانت لجنة الفحص قد امتنعت عن مناقشة وقبول أطروحة المترشح المذكور بالقنيطرة، بحسب مصادرنا، لولا تدخل أطراف من الخارج.

كما بين طعن خالد طحطح، أن المترشح المحظوظ الذي لا يملك الملف العلمي الذي يؤهله للتنافس على المنصب، حاصل على الماستر في تدبير التراث وليس في التاريخ، مما يجعل اختياره غير قانوني ومشكوك فيه.

وختمت مصادرنا، أن رئيس اللجنة يفتقد لشرط الحيادية باعتباره مترشحا للعمادة، مما يتوجب معه فتح تحقيق لمعرفة الأسباب الحقيقية لهذا التحيز

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق