هاشتاغ «الحرية_لهاجر» يجتاح فيسبوك تضامنا مع الصحافية هاجر الريسوني

هاشتاغ «الحرية_لهاجر» يجتاح فيسبوك تضامنا مع الصحافية هاجر الريسوني

تحت وسم #الحرية_لهاجر أطلق العديد من الصحافيين حملة تضامن واسعة مع صحافية جريدة أخبار اليوم، هاجر الريسوني، بعد انتشار خبر اعتقالها، وتوجيه تهم الفساد والإجهاض لها.

كما شارك في الحملة عدد من السياسين والحقوقيين والفاعلين المدنيين، منددين بما وصفوه بإجهاض الصحافة.

المتضامنون طالبوا بإطلاق سراح هاجر، وخطيبها الأستاذ الجامعي السوداني رفعت الأمين، رفقة الطبيب ومساعده وكاتبته الذين اقتيدوا من العيادة بتهمة إجراء إجهاض سري.

هذا الإجهاض الذي نفته الخبرة الطبية التي أجراها مستشفى ابن سينا بطلب من الشرطة على هاجر أثناء الحراسة النظرية حسب المحامي السهلي.

موقع اليوم24 أكد في خبر مفصل عن ملابسات الاعتقال، أن الخطيب السوداني قام بخطبة هاجر قبل شهور، والأخيرة قالت إنه زوجها وقد قرؤوا الفاتحة، وبدؤوا في إجراءات التوثيق، وأما زيارتها العيادة الطبية فهي بسبب إصابتها بنزيف حاد، وهو ما أكده الطبيب أيضا وطاقمه.

الصحافيون المتضامنون دعوا أيضا نقابتهم لإصدار بلاغ للتضامن والمطالبة بإطلاق سراح الصحافية هاجر، فيما طالب آخرون المجلس الوطني للصحافة للتدخل في الموضوع، وحماية الزميلة من شطط صحافة التشهير حفاظا على شرف وأخلاقيات المهنة.

نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

موافق