سلايدرشاشة جديد24

المساد يكشف كيف تم التخلص من جثة المهدي بن بركة ومكان دفنها(فيديو)

كشف الصحافي الاستقصائي الإسرائيلي في صحيفة نيويورك تايمز، رونين بيرغمان، في كتاب جديد، عن بعض خفايا اغتيال المعارض المغربي المهدي بن بركة.

الكتاب الصادر عن دار النشر “غراسي” تحت عنوان “قُم واقتل أنت الأول: القصة السرية للاغتيالات الموجهة برعاية إسرائيل”، وهو كتاب يعود إلى العديد من الاغتيالات التي هيأت لها وكالة الاستخبارات الإسرائيلية “الموساد”.

وقال الصحفي” لقد قدمت المخابرات المغربية خدمة ضخمة للإسرائيليين من خلال منح الموساد القدرة على التنصت على المحادثات السرية للزعماء العرب في إحدى القمم العربية التي انعقدت في المغرب”.

وأوضح الصحفي الإسرائيلي في مقابلة مع راديو “أوروب 1″ أن “الموساد لم يساهم في الاغتيال فقط، الأمر أكثر من ذلك بكثير” . مؤكداً على أن “المخابرات المغربية قدمت خدمة كبيرة للإسرائيليين، من خلال تمكين الموساد من الاستماع إلى المحادثات الأكثر سرية بين القادة العرب”، مضيفاً “لكنهم، كانوا يريدون شيئا في المقابل، لأنه لا شيء مجاني في عالم الاستخبارات”.

كما أكد بأن “الموساد الإسرائيلي لم يشارك في خطف وتعذيب المهدي بن بركة، بل ساعد على تعقبه حتى اختطفه المغاربة، ثم ساعد القتلة على التخلص من الجثة”.

وأشار رونين” بيرغمان إلى أن “جثة بن بركة دفنت تحت ما أصبح اليوم يعرف باسم متحف “لويس فويتون” في غابة بوركون بباريس”.
وأبرز الصحفي الإسرائيلي أن قتلة بن بركة، بمساعدة من الموساد، قد قاموا بـ “نقل جثته إلى غابة وألقوا بها في حفرة عميقة وقاموا برشها بمادة كيماوية حتى تتحلل بسرعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى