سلايدرقضايا وحوادث

مناهضو التطبيع بالمغرب يدعون إلى طرد ممثل إسرائيل

جديد24

دعت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، يوم الأربعاء 9 يونيو الجاري، السلطات إلى “الاستجابة لمطالب الشعب الداعية لإغلاق مكتب الاتصال الاسرائيلي بالرباط، وطرد القائم بالأعمال” .

وأوضحت الجبهة في بلاغ أعقب دورتها العادية التي حملت اسم “الفقيد خالد الجامعي”، تقديرا لنضالاته، أن”السلطات المغربية مستمرة في التنكر لحقوق الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة، من خلال تواصل مظاهر التطبيع على عدة مستويات”.

وأضافت بلاغ الجبهة، أنه في الوقت الذي” استنكر الرأي العام الخرجات الاستفزازية المستمرة للقائم بأعمال المكتب ببلادنا، أصبح يصول ويجول في البلاد، ويقوم بزيارات استفزازية للعديد من المآثر ببلادنا (مؤسسة تعليمية بدمنات، التنزه بشلالات أوزود)، وأكثر من ذلك تم استدعاؤه للمشاركة في مباراة لكرة القدم إلى جانب رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، وبعض اللاعبين المغاربة القدامى، ووصل به الأمر إلى حد اتهام حزب سياسي مغربي بدعم الإرهاب، بسبب إشادته بانتصار المقاومة الفلسطينية” . 

وتوقف مناهضو التطبيع في بلاغهم، عند استمرار “اعتداءات وجرائم العدو الصهيوني، من اعتقالات واسعة في صفوف فلسطينيي الأراضي المحتلة عام 48 حيث القمع الأهوج على” المواطنين العرب” لا يختلف في عمقه عن النظام العسكري المسلط على فلسطينيي الضفة”.

وأشار البلاغ إلى أن”الاعتقالات تجاوزت 2100 معتقل، ناهيك عن تقتيل وقمع واعتقالات يومية واستيلاء على الأراضي في الضفة الغربية، والهجوم على الأقصى ومحاصرة أهالي حي الشيخ جراح، وآخرها اعتقال وضرب مراسلة قناة الجزيرة غيفارا البديري” .

وختم بلاغ الجبهة بـ”تنظيم مهرجان خطابي سياسي ونقابي وحقوقي احتفالي بانتصار المقاومة الفلسطينية، يوم الجمعة 18 يونيو الجاري، حضوريا بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط، بمشاركة فلسطينية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى