فن ومشاهير

وفاة الفنانة رشيدة الحراق

غادرت إلى دار البقاء الفنانة رشيدة الحراق، اليوم الجمعة، 15 أبريل 2022، بعد معاناة طويلة مع المرض، ألزمتها المكوث في قسم الإنعاش بإحدى مصحات الرباط.

وتعتبر الفنانة رشيدة الحراق التي ازدادت بالرباط سنة 1948، من جيل الرواد في المسرح والدراما بشقيها التلفزيوني والإذاعي، وكانت بداياتها الفنية ما بين سنتي 1968 و1969 بمعية فرقة الإذاعة الوطنية التي كانت تضم خيرة الممثلين والمخرجين والكتاب من أمثال رفيق عمرها محمد احمد البصري ومحمد حسن الجندي وعبد الرزاق حكم والعربي الدغمي وحمادي عمور وحبيبة المذكوري وأمينة رشيد.

ولعل أولى بشائر التألق لرشيدة الحراق رفقة فرقة الإذاعة الوطنية، هي مشاركتها في المسلسل الإذاعي الشهير “الأزلية” الذي فتح لها باب النجاح في أول أعمالها رفقة الفرقة.

بعد أول تجربة إذاعية، خاضت الفنانة رشيدة الحراق غمار تجربة التلفزيون بالمشاركة في فيلم “ذئاب لا تموت” وقد كانت بطلته، تجربة تلفزيونية أخرى هي مشاركتها في المسلسل الذائع الصيت مغربيا “الشرع اعطانا ربعة” الذي ضم ثلة من الأسماء البارزة مثل عزيز سعد الله وخديجة أسد وثريا جبران.

وواصلت الحراق حضورها في المشهد الفني من خلال تأسيس فرقة “المسرح الضاحك” رفقة زوجها محمد أحمد البصري، حيث قدمت عدة مسرحيات منها “انت وزهرك” و”دموع إبليس” و”إصابة فالشبكة”… والجدير بالذكر أن جميعها تم تشخيصها من طرف الفنانين نجاة الخطيب ومحمد رشدي ومحمد خدي والمحجوب الراجي ومحمد واكلو.

الفنانة رشيدة الحراق كانت حاضرة أيضا في الملاحم الفنية المغربية، اضافة الى المئات من الأعمال الإذاعية لمحمد أحمد البصري وحسن الجندي وأنور الجندي وبنعبد الله الجندي وأحمد الطيب العلج.

ومن بين أعمالها التلفزيونية، نجد، مسلسلات “الطريق المجهول”، و”راضية”، و”علاش اولدي”، و”غضبة” و”بنات لالة منانة”، أما الأفلام فنجد “المفتش ماجي”، “رياض المعطي”، “أصدقاء الأمس”، “أبو أمل”، “حصاد الخطيئة” و”الفرح الصغير”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى