قضايا وحوادث

الذكرى الـ17 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية: المرحلة الثالثة، مقاربة متجددة من أجل إدماج الشباب

ترأس والي جهة بني ملال خنيفرة عامل إقليم بني ملال خطيب الهبيل، الأربعاء، 18 ماي 2022، لقاء تواصلي بمناسبة تخليد الذكرى 17 لانطلاقة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي اختير لها هذه السنة شعار : المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية : مقاربة متجددة للادماج الاقتصادي للشباب.

وخلال هذا اللقاء الذي حضره ورؤساء اللجن المحلية للتنمية البشرية، والمنتخبون، ورؤساء المصالح الخارجية، وممثلو النسيج الجمعوي والقطاع البنكي المؤسسات الجامعية، ومجموعة من الشباب حاملي المشاريع الرائدة والمبتكرة.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد والي جهة بني ملال خنيفرة وعامل إقليم بني ملال، خطيب الهبيل، الى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية حققت منذ انطلاقتها وعلى مدى 17 سنة، عدة إنجازات في مختلف المجالات ذات الأثر المباشر والايجابي على مؤشرات التنمية البشرية.

واشار، الى أن المشاريع المنجزة على مستوى الإقليم خلفت وقعا إيجابيا على المستفيدين منها كما مكنت من تعزيز الثقة في نفوسهم وتقوية قدراتهم بما يحقق تطلعاتهم ويلبي احتياجاتهم.

و ذكر خطيب الهبيل بالإنجازات التي تم تحقيقها عبر تفعيل برنامج المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية الخاص بتحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب الذي أرسى مقاربة تعتمد على ثلاث محاور: أساسية تتمثل على الخصوص في مواكبة المقاولات الصغيرة والصغيرة جدا والمتوسطة في مراحل النشوء والتطور، والمساهمة في تمويل أنشطتها، واتفاقية شراكة مع مؤسسة البحث و التنمية و الابتكار في العلوم و الهندسة لمدة ثلاث سنوات ابتداء من سنة 2020 ، حيث تم من خلالها دعم 38 مشروعا بكلفة مالية ناهزت 12.220.000,00 درهم، ساهم فيها صندوق دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باعتمادات مالية قدرها 8.330.000,00 درهم، و ذلك لفائدة 40 مستفيد ومستفيدة.

وكذا دعم التعاونيات والمقاولات المحلية النشيطة في إطار الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، والمرتبطة اساسا بسلاسل الإنتاج المحلية المندمجة :من خلال دعم 69 مشروعا بكلفة مالية ناهزت 13.860.000,00 درهم، ساهم فيها صندوق دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باعتمادات مالية قدرها 9.660.000,00 درهم، وذلك لفائدة 327 مستفيد ومستفيدة (51 تعاونية و13 مقاولة ذاتية و04 شركات).
والمساعدة على الولوج الى فرص الشغل لمواكبة الشباب في البحث عن الشغل وارشاده وتوجيهه لاقتناص فرصة عمل دائمة : تم ابرام اتفاقية شراكة خاصة بين ولاية جهة بني ملال خنيفرة و الجمعية المغربية لانعاش المقاولات الصغرى خلال شهر دجنبر 2021 ، تهدف الى تكوين 139 مستفيد و إدماج 75 منهم في شغل منظم .

وأكد والي الجهة، الى أن الادماج الاقتصادي للشباب يظل إشكالية معقدة ومتعددة الابعاد، تتطلب اعتماد مقاربات متجددة تتلاءم مع الخصوصيات الجهوية والإقليمية والمحلية، داعيا الى ضرورة مواصلة جهود الجامعة في ترسيخ الحس المقاولاتي والمبادرات المبتكرة لدى طلبة مختلف المؤسسات التابعة لها.

واشار، الى أنه على مستوى إقليم بني ملال، تم إحداث أربعة فضاءات للتوجيه المهني كمنصات شبابية داخل المراكز السوسيوثقافية بالجماعات الترابية ناوور، تاكزيرت، بني ملال وزاوية الشيخ، حيث تم استقبال عبر هذه المنصات الشبابية ما يزيد عن 2870 شاب وشابة ومواكبتهم من طرف الأطر المشرفة على هذه المنصات.
كما أشار الى أن مشكل تشغيل الشباب يظل هاجسا مؤرقا خاصة مع الظروف الصعبة نتيجة التداعيات السوسيو-اقتصادية لجائحة كورونا، واستمرار هيمنة ظاهرة الجفاف التي كانت لها تأثيرات سلبية على مجموعة من الأنشطة الفلاحية. مشددا على تظافر وتوجيه كافة الجهود لإنعاش وخلق المزيد من فرص الشغل، خاصة في ظل الاكراهات المتعلقة بعدم قدرة الموارد المالية على المستوى الجهوي والمحلي على تغطية المصاريف المتعلقة بمجال التشغيل واحداث فرص الشغل.

من جهته، أكد رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان على أن الجامعة تعمل على تطوير تكوينات تهدف الى ترسيخ الحس المقاولاتي لدى الطلبة وتشجيع المبادرات المبتكرة،

واشار، نبيل حمينة، الى تواجد طاقات مهمة في صفوف الطلبة تتطلب التشجيع والتأطير والمواكبة. ان فرص تكوينات في عدة مجالات متوفرة بالمؤسسات التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان ومحيطها الاقتصادي.

وعرف هذا اللقاء إلقاء عرض من طرف رئيس قسم العمل الاجتماعي بالولاية قدم فيه حصيلة البرنامج الثالث للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية “تحسين الدخل والادماج الاقتصادي للشباب”.

كما عرف اللقاء عدة تدخلات تم من خلالها تقديم حصيلة منصات الشباب، وتقديم شهادات وتصريحات من طرف بعض حاملي المشاريع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى