تربية وتعليمسلايدر

الاقتطاع من الأجور و “نظام التعاقد”.. يُخرج الأساتذة المتعاقدين إلى الاحتجاج من جديد (صور)

جديد24_الرباط 

احتجاجات الأساتذة المتعاقدين تعود من جديد، حيث نفذوا صباح يومه الأربعاء 4 نونبر الجاري، وقفة احتجاجية أمام المديرية الإقليمية التابعة لوزارة التربية والتكوين بالرباط، تزامنا مع إضراب وطني عن العمل أيام 3 و4 و5 و6و7 من نفس الشهر، حسب البرنامج النضالي من الاحتجاجات الذي دعت إليه التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، مطالبين بـ “توقيف إجراءات الاقتطاعات من أجور المضربين وحل ملف التعاقد والإدماج الفوري في أسلاك الوظيفة العمومية”.

ودعا الأساتذة المحتجون الوزارة الوصية على القطاع بإدماجهم في الوظيفة العمومية، وتوقيف نظام التعاقد، متوعدين الوزارة بـ”مواصلة الأشكال الاحتجاجية والتصعيدية”.

ورفع المحتجون عدة شعارات مناهضة للحكومة والقطاع الوزاري الوصي، مشددين على ضرورة تحقيق مطالبهم المشروعة والعادلة على حد تعبيرهم، متوعدين بموسم دراسي ساخن حتى تحقيق المطلب الأسمى وهو الإدماج في سلك الوظيفة العمومية عوض التعاقد مع الأكاديميات. 

كما طالب الأساتذة خلال وقفتهم هذه، أن يتم تعيينهم في مؤسساتهم، حيث وضح الأستاذ امبارك بيبا و الأستاذة مريم الجاري في تصريحهم لـ”جديد24“، أن الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، يعانون من التكليفات منذ سنة 2016 ، أي لما يقارب 5 سنوات، وهذا مايسبب عدم الاستقرار الاجتماعي، حيث يتم تغيير مكان اشتغال الاساتذة في كل سنة من مؤسسة الى أخرى، وأحيانا من مديرية إلى أخرى، مما يتهدد الاستقرار النفسي و الاجتماعي للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد.

واستنكر الأساتذة الغاضبون الاقتطاعات التي طالت أجورهم، والتي وصلت لدى عدد منهم إلى ألف وخمسمائة درهم بسبب الاضرابات عن العمل التي خاضوها.

وتوعد الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، “أمزازي” بمواصلة الاحتجاجات وتسعير النضال حتى تحقيق مطالبهم وعلى رأسها الإدماج في الوظيفة العمومية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى